cool



شاطر | 
 

 عـلـى مـتـن الـطـائـرة1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: عـلـى مـتـن الـطـائـرة1   السبت مايو 02, 2009 7:21 pm

...

طينة تتقلب فى قلب ماءٍ عفن و ليت هذا السور لم يكن حقيقيًا لولا لرميت نفسى و شاهدت ذاك الشريط الذى يتحدثون عنه ، ضفادع تصرخ و كأنها تتألم و القاهرة الساهرة نامت و أمست وحوش الليل تخرج من مضاجعها باحثًة عن الفرائس ! ، ما هذا الرعب الذى نعيش فيه ! و يحدثونك عن سحر القاهرة و ليتهم محقون فلن تجد هنا سوى الملل و السخط من الحياة .

فى هذا الخريف الممل أفاق هشام من نومه و هو محاسب فى شركة عالمية كبرى رغم سنه الصغير و هذا لم يمنعه أيضًا من العثور على حياة الترفِ و وجد نفسه بين أحضان المال و هو لايزال فى مقبل العمر حيث إستطاع والده أن يوفر له وظيفة تلائم مركزه الإجتماعى و ترضى كبرياءه .

كعادته أشعل أولى سجائره من شرفة تطل على أوراق شجرة ساقطة و ألوان مترامية على الأرض و وسط هذا البرد دقّ باب غرفته فألقى بالسيجارة مسرعًا و فتح أبيه الباب فقد كان يظنه لم يصحى بعد و يخشى عليه التأخر عن العمل .

على مائدة الفطور السريع و بينما كان الوالد المتقاعد يأكل بعذاب السنين بعدما إستغل منصبه فيما إستغل و جمع جزءًا من ثروته - و ربما ثروته كلها ! - من نفوذ عمله ، جلس هشام لا يأكل و لا يشعر برغبة حقيقية فى الطعام .

شعر الوالد بإن هناك ما يشغل خاطر إبنه و ظن بدايًة أنها مشكلة عمل فسأله بوجه مستغربًا :

- ما بك يا هشام ؟

- لا شئ .

- تعابير وجهك تخبرنى العكس .. أنا أعرفك !

- إنه فقط إحساس غريب يحثنى على عدم الذهاب للعمل خلال الأسبوع المقبل .

- ظننت أنها مشكلة عمل بالفعل ، واجهها ولا تتهرب .

- الأمر أننى مللت القاهرة و لم أملّ العمل ... أفكر حقًا بالسفر وحدى ، أحتاج أن أكون وحدى قليلاً .

...

ها قد أصبحت ريشة و حلمت أن أكون كذلك فستفرد تلك الآلة أجنحتها و أكون ريشة على متنها و سأخترق السحاب بكبرياء و أظل فى السماء لما يقارب الساعة و على أى حال فذلك أحنّ على قلبى من سماء القاهرة و أرضها .

صعدت على متن الطائرة و نظرت من خارج النافذة فلم أجد سوى بغضى لهذا الإسم الذى يلى كلمة ( مطار ) . فنظرت إلى المدينة بعدما حلقت بنا ذات الجناحين نظرة تعالى و كأن الطائر قد خرج من قفصه أو السجين قد فك اسره و ربما رحل جيشًا بإكمله عن بلد ما !

من كثرة تفكيرى قد نسيت هذا الذى بجانبى ، فعلى متن طائرة متجهة إلى الأقصر جلس بجانبى غريبًا تستشف من ملامحه و إيماءاته و بلاهة وجهه المستدير السمين أنه من أغبى من خلق الخالق و بدا لى مستعدًا لحديث طويل من طرف واحد و كنت متفقًا مع نفسى على ألا أجاريه فى هذا الحديث أبدًا .

ها قد بدأنا و رأيت شفاه الرجل تمتم بكلمات كرهت أن اسمعها فقال و هو ينظر بنصف وجه ..

- تبدو لى مرّتك الأولى فى ركوب الطائرة .

فرددت بعنف المدافع عن الحق و كأننى أسدد صفعة قوية للغباء العالمى

- بل إنها مرّتى العشرين أو أكثر ، و لكن لماذا سألت ؟

فرد الرجل و قد تغيرت ملامح وجهه الغبية و هو يرمقنى بنظرة بها بعضًا من الدهاء و بعضًا من السخرية

- القلق لا يفارق وجهك .

و ظل الصمت متولى حديثنا و الإندهاش لا يفارقنى فى مدى حماقتى و ظللت أحدث الرجل عن مشكلتى و لكنه لم يبدْ عليه أى إهتمام فكان يريد إما بكلمة صغيرة أو بإيماءة رأسه .

نزلت على أرض الأقصر و شعرت بلسعة من اللهب فذهبت إلى الفندق حيث إنتظرت برنامجًا ظهر و كأنه مسليًا فى شكله بينما كان مملاً و متعبًا فى مضمونه .

سافر الملل معى من القاهرة للأقصر و أبى أن يفارقنى فأخترق جسدى حتى جعلنى أكره النوم و أكره المشى و أكره الحياة ! فنظرت للطين مرة أخرى و قد لطخ الماء و تمنيت لو أنضم لهذا الطين .

...

و بينما إبتعدت قليلاً عن الناس فى اليوم الرابع و تركت البرنامج الممل و من فيه و ذهبت ليلاً لإستنشق بعضًا من هواء الأقصر النقى ظنًا منى أن الهواء سيأخذ معه الملل إلى حيث يريد أن يذهب .

و فى ليلة الظلام يشتد بها إذ بشبح يخرج و يظهر من الفراغ فتعمقت النظر فإذا بها شبحة و شائت الصدف أن تكون هذه الشبحة هى ( ثناء ) خطيبتى السابقة ! ، وقفت عندما رأتنى .. فى البداية بدا عليها إستغراب شخص غريب ينظر إليها بعمق .. ثم أيقنت أن هذا الشخص ليس بغريب فتبدلت نظرتها إلى نظرة مفاجأة غير متوقعة قائلًة :

- كيف حالك ؟

برغم كآبتى و مللى و حزنى رددت

- بإفضل حال ، و أنتى ما أخبارك و ما الجديد ؟

- لقد تزوجت مؤخرًا و أنجبت سارة .

وضعت وجهى فى الأرض لحظة ثم رفعته مبتسمًا إبتسامة زائفة

- ألف مبروك .

- أنا مضطرة للذهاب الآن .

- تفضلى ، مع السلامة .

و لم ترد عليى السلام بل تركتنى مرة أخرى حيث ذهبت مسرعة كالمرة الأولى ليبتلعها الظلام ! ، و رغم أن الحديث نزل على منزل أيام و شهور و لكنه فى حقيقيته لم يأخذ أكثر من دقيقة .

كالعادة ها هو جحيم الملل الأبدى يشتغل بلا رحمة أو تهاون ، و ها قد أتت ثناء لتكرهنى فى الحياة بطريقة معاملتها الرسمية لى و طريقة زواجها الدرامية بعد أن تركتنى بإقل من سنة ، و جلست فى الغرفة كعادتى أندب حظى و أتعجب لما آلت إليه الأمور و لقد كان فكر الإنتحار لا يفارق رأسى حقًا !!

و
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عـلـى مـتـن الـطـائـرة1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
cool :: منتدى التسلية :: منتدى الحكايات-
انتقل الى: